728 x 90

فؤاد قاعود.. 15 عاما على رحيل صاحب “المواويل”

فؤاد قاعود.. 15 عاما على رحيل صاحب “المواويل”

تمر اليوم الذكرى الـ15 على رحيل الشاعر الكبير فؤاد قاعود، إذ رحل فى 18 يناير عام 2006، وهو شاعر مصري، ومن أشهر شعراء العامة المصرية. ولد فؤاد قاعود فى الخامس من أبريل 1936 بمدينة الإسكندرية مسقط رأس النديم وبيرم وسيد درويش، وحمل فى قلبه وخز تلك السنوات الشاقة التى بدأها فى السادسة من عمره عاملا بسيطا

تمر اليوم الذكرى الـ15 على رحيل الشاعر الكبير فؤاد قاعود، إذ رحل فى 18 يناير عام 2006، وهو شاعر مصري، ومن أشهر شعراء العامة المصرية. ولد فؤاد قاعود فى الخامس من أبريل 1936 بمدينة الإسكندرية مسقط رأس النديم وبيرم وسيد درويش، وحمل فى قلبه وخز تلك السنوات الشاقة التى بدأها فى السادسة من عمره عاملا بسيطا فى ورش الإسكندرية ومطابعها الصغيرة، دون أن يتلقى تعليما إلزاميا، قبل أن يستقر به الحال كعامل تحويلة (سويتش) فى إذاعة الإسكندرية. وكان قد اشتهر ببراعته فى فن الشعر والزجل وعندما تيقن من طريقه بدأ يهتم بتثقيف نفسه. فى عام 1960 بدأ فؤاد قاعود نشر أعماله الشعرية فى مجلة «صباح الخير» بعد أن قدمه صلاح جاهين لقرائه.. وإذا كان قاعود  قد بدأ نشر شعره وهو فى الرابعة والعشرين من عمره، إلا أنه بدأ كتابة الشعر وهو فى الثانية عشرة، وعندما وصل إلى السابعة عشرة كان أحد شعراء العامية الذين يشار اليهم بالبنان فى مدينة الإسكندرية.. عرفه السكندريون من خلال الندوات الثقافية التى كانت تعقد بشكل شبه منتظم بقصور الثقافة فى هذه ألفترة. وعين فؤاد قاعود محرراً فى مجلة صباح الخير عام 1963، لكنه فضل العزلة، وآمن بأن الشعر هو ما تتم كتابته بعيداً عن الضوضاء والأضواء. كانت القصيدة عن فؤاد قاعود تنهل من تراث العامية السابق عند بيرم التونسي، وفؤاد حداد، وتستشرف آفاق الشعر الحديث، فى وحدة حارة، ومشتعلة برفض الواقع القبيح بكل مظاهره، والطموح لعالم آخر أجمل. نشرت أعمال قاعود الكاملة لأول مرة فى 2002. له عدة دوأوين معروفة منها: الاعتراض – دار العالم الجديد – 1977، الموأويل – كراسات ألفكر المعاصر 1978، الخروج من الظل. مكتبة مدبولى 1997، الصدمة – مدبولى 1977، ضمبر المتكلم – الأحمدى للنشر 2002. ألعاب لربح المال الحقيقي 2023 في مصر وكان قاعود أحد الذين ساهموا فى خلق تجربة الشيخ إمام، ومن أهم الأغنيات التى كتبها له أحزان قرد. العابكلب  قدم الناقد الكبير فاروق عبد القادر ديوان الموأويل لقاعود قائلاً: «الحقيقة التى يجب قولها هنا، ودون تردد، هى أن الشاعر لم يفقد الأمل أبدا فى أن تشرق يوماً الشمس التى توزع الدفء والضوء على الجميع، وهذا ما يرجح عندى القول بأن هذا القهر ليس كونياً، لكنه قهر موضوعى مرتبط بعوامل محددة فى الواقع الاقتصادى – السياسى – الاجتماعي، قهر لا يتعإلى على قدرة الإنسان على ألفعل والتغيير”.رحل شاعرنا الكبير فى صمت وبلا ضجيج فى 18 يناير عام 2006.

(Visited 15 times, 1 visits today)
admin
ADMINISTRATOR
ملف الكاتب

أخبار ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

أحدث الأخبار

When you’re in need of a custom research paper, you need to choose a company who can deliver high-quality writing. The service must meet the requirements for style and plagiarism. Also, you can request no-cost revisions and 100% original material. There is the option paper writing service of choosing a different writer in the event that you’re unsure of the paper’s quality. The service also delivers your order promptly and at no additional charge.

(Visited 15 times, 1 visits today)